0
الفرار الي الشيخ الموزون :
يقول العبد الضعيف الفقير الي رحمة الله حيران بن الاضعف المائي البنجابي : لما كنت اطلب العلم في جامعة بيشاور كانت النفس الطلعة متشوقة بفطرتها الي المعرفة تستشرف كل غيب و تشرئب الي كل مجهول فتبحث عن اصل كل شئ و كنهه و سببه و علته و سره و حكمته فكان دأبي و ديدني ان اسأ الشيوخ و الرفاق عن هذا العالم ما هو و متي خلق و مم خلق و من الذي خلقه و كيف خلقه فلا اقابل علي هذه الاسئلة الا بالزجر و لا اجاب عنها الا بالسخر فيقول المشايخ عني هذا ليس بطالب علم و لا دين ان هو الا متفلسف سخيف حتي عم هذا التسخر مني كل الرفاق فنبذوني و تسابقوا ترضيا للمشايخ الي نيزي باشنع الالقاب حتي ضاقت بي الجامعة علي رحبها و زادني هذا التهكم اصرارا و شكا حتي وقر في نفسي ان الحقائق التي انشدها لا تدرك و لا تعلم الا عن طريق الفلسفة و ان العقل و الدين لا يجتمعان و لولا ذلك ما نفر مشايخي من الفلسفة و لا تهربوا من الخوض معي في كل جدل عقلي حول سر الوجود .

 

بيانات الكتاب :

الأسم : قصة الايمان بين الفلسفة و العلم و القرآن
المؤلف : الشيخ نديم الجسر
دار النشر : مطابع المكتب الاسلامي بيروت
الطبعة : الثالثة
سنة الطبع : 1969م
عدد الصفحات :484 صفحة
الحجم : 10.5 ميجا بايت

 

 

روابط تحميل كتاب قصة الايمان بين الفلسفة و العلم و القرآن



أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك

 






إرسال تعليق

 
Top