0

 

في يوم من الايام عرف ارسطو الانسان بانه حيوان ناطق وعلى خلاف ذلك هناك ما يصفونه بانه حيوان متدين وامتدادا لهذه النعوت فان هيجل يذهب الي ان الانسان هو الكائن الوحيد الذي يحرص على وجود دين له اذ كثل ركنا ركينا في بنية وتكوين الانسان داخليا وخارجيا ذلك الذي دفع البعض الي القول ان الايمان لم يكن قط شسئا مكتسبا بل هو فطري ويسبق وجود الانسان. انه حسب هذه الحقيقة فقد وقف الانسان منذ مهد وجوده على سطح الارض متاملا لظواهر وغوامض الكون بهدف البحث عن تدابير وقائية لتامين وجوده فتارة يحاول ان يستانس كل ما حوله وتارة راح يفكر في استرضاء القوى الغيبية التي ظن انها تتربص به وتعمل على انهاء وجوده انه منذ ذلك وقد ولدت الكهانة ونشا الدين ان تامين الانسان لذاته املاً في البقاء على قيد الحياة دفعه الي تجاوز حدود معارفه وازمانه ووجوده من اجل الوصول الي النهائي او قل لتاسيس فكرة الالوهية.

 

بيانات الكتاب :

الأسم : الطهر والكرامات

المؤلف : شحاته صيام

دار النشر : روافد

الطبعة : الاولى

عدد الصفحات : 249 صفحة

الحجم : 11 ميجا بايت

 

 

روابط تحميل كتاب الطهر والكرامات


أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك

 

 

 


 


إرسال تعليق

 
Top