0
لم أكتب لانسي الحاج رسالة ،ةفقد كنا نلتقى كل يوم تقريباً فى مقهى "الهورس شو " ـ الحمرا ، او "الدولشى فيتا " و" الديبلومات " ـ الروشة ، أو الأنكل سام " مقابل مدخل الجامعة الأميركية الرئيسي .. وهذه المقاهى انقرضت اليوم !
لم أكتب لأنسي ، لكنني عجزت عن تمزيق هذه الرسائل الرائعة أديباً ... وأياً كان الثمن .
المسألة بحاجة إلى الوضوح ،كثير من الوضوح. إنها أشبه بالطعم الذى تتركه فى حلقي ، بالجريمة . وانا ممزق بيم أن أكون فريسة الشعور بالذنب ، وبين أن أعلن فى صراخ متواصل لا مسؤليتى ، واتشبث كالطفل الوحيد بفكرة اللاذنب المطلق.
المسألة بحاجة إلى وضوح وأنا إلى فهم : أن يفهمنى أحد وأن أفهم نفسي . لم أشعر كهذه المرّة الاولى التى يجرفنى فيها الشعور ، إلى هذا الحد الرهيب ، بأننى على وشك الجنون. فلقد كنتُ دائماً مع نفسي حتى أحلك ظلماتها.
كنت دائماٍ وحيداً ومع هذا كنتُ حاضراً بوضوح بل وبلذة فى هذه الوحدة . كنتُ أحيطها وتحيطنى وأعلمأن فىّ شيئاٍ جيداٍ هو حصانتى وهو قيمتى وهو خلاصى
فى النهاية . والآن ، يبدو أننى أضعت كل شئ , اضعت حتى اسراري . وأنا ايضا ضعت فى نفسي .

 

بيانات الكتاب :

الأسم : رسائل أنسي الحاج إلى غادة السمان
المؤلف : غادة السمان
دار النشر : دار الطليعةـ بيروت
الطبعة : الاولى
سنة الطبع : 2017
عدد الصفحات :93صفحة
الحجم : 2.14 ميجا بايت

 

 

روابط تحميل كتاب رسائل أنسي الحاج



أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك

 






إرسال تعليق

 
Top