0
(1) جهل القصد :
من منا لا يتذكر قصيدة حافظ ابراهيم الشهيرة المعروفة باسم القيدة العمرية و التي من ابياتها :
و قال قولة حق اصبحت مثلا . و اصبح الجيل بعد الجيل يرويها
امنت لما اقمت العدل بينهم . فنمت نوم قرير العين هانيها
و القائل كما هو معلوم هو الهرمزان احد قادة الفرس و الذي قيل عنه كما هو معلوم عمر بن الخطاب و المقولة هي ترجمة شعرية للعبارة الشهيرة عدلت فامنت فنمت يا عمر و الحدث الذي ادي الي القول هو نوم عمر في ظل الشجرة بلا حراسة الا من العناية الالهية و حب الرعية . و لعل القارئ يري معي ان القصة بتفاصيلها السابق نموزج رائع للعدل الذي يقود الامن و الامن الذي يقود الامان و انها مثال لما يجب ان يكون عليه ولي الامر العادل لولا ان هذا الشئ الحلو لا يكتمل كما يقولون و انه لكي تكتمل الصورة بوجهيها علينا ان نذكر القارئ ان عمر نفسه قد مات مقتولا علي يد فيروز الغلام المجوسي و كنيته ابو لؤلؤة و ان قتل عمر قد تم في المسجد حيث كمن له الغلام و طعنه و هو يستدير لكي يبدأ صلاة الفجر منهيا حياة الخليفة العظيم عدلا و قدرا و زهدا.

 

بيانات الكتاب :

الأسم : قبل السقوط
المؤلف : د.فرج فوده
دار النشر : مطابع الهيئة المصرية العامة للكتاب
عدد الصفحات :155 صفحة
الحجم : 2.2 ميجا بايت

 

 

روابط تحميل كتاب قبل السقوط



أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك

 






إرسال تعليق

 
Top