0
المعارضة السورية كما لم تتحدث من قبل بقيت المعارضة السورية صامتة مدة18 سنة منذ عام 1970 مع مجئ حافظ الاسد الي السلطة والي ايام قليلة خلت..
في هذا التعميم شئ من عدم الدقة
اولا: لان المعارضة السورية لم تكن واحدة بل كانت واقع معارضات متباينة واحياناً مختلفة مع بعضها بعضا وان كانت تشترك بهدف واحد مع العمل على اسقاط النظام القائم واقامة نظام بديل له. ثانيا لانه كان هناك بعض الفدائيين من المعارضة السورية لم يصمتوا واستمروا في الجهر لمعارضتهم وتعرية النظام وقد دفع هؤلاء ثمناً غالياً لتعلقهم بالمبادئ والحرية هو حياتهم وكان من بين هؤلاء صلاح الدين البيطار الذي اغتيل على يد مخابرات النظام السوري في باريس واخيرا قررت المعارضة السورية الكلام وعلى صفحات الوطن العربي تحديدا لماذل؟ ربما لانها لم تعد معارضات متنابذة كما في السابق بل اخذت تشكل معارضة موحدة بدات نواتها تتكون تحت مطارق النظام في مدينة حماه ولاول مره يحدث ان تنظيمات المعارضة السورية اجرت نقدا ذاتياً وقررت الانتقال من العمل المنفرد ضد النظام الي العمل الجماعي الموحد ليكون نواه ديمقراطيه جديده قائمة على التعدد الحزبي بعد سقوط الحالي.

 

بيانات الكتاب :

الأسم : ملفات المعارضة السورية
المؤلف :تمام البرازي
دار النشر : مكتبة مدبولي
الطبعة : الاولى
سنة الطبع : 1994
عدد الصفحات : 401 صفحة
الحجم : 8 ميجا بايت

 

 

روابط تحميل كتاب ملفات المعارضة السورية



أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك

 






إرسال تعليق

 
Top