0
الفصل الاول : تقييم اولي للمصادر الاساسية .
ان المصادر التي بحوزتنا كثيرة اذا ما قارناها بما لدينا من مصادر عن تاسيس اديان كبيرة اخري : الاسرائيلية و الزردشتية و البوذية و المسيحية الاولي مثلا . و قد نشرت مؤخرا كتب نفسة كـ جمهرة الانساب لابن الكلبي و انساب الاشراف للبلاذري و مؤلفات ابن حبيب اعني المحبر و المنمق فاثريت المكتبة التاريخية واتسعت امكانيات الباحث لكن كل هذه المصادر كتابية من جهة و كلها وضعت فيما بين 140 و 300 هـ بدءا بابن اسحاق و انتهاء بالطبري المتوفي 309 هـ و لا يمكن الاعتماد علي مصادر اخري بعد هذه الفترة الا قليلا لانها تسترجع مصادر قديمة مثل الاصابة لابن حجر الذي احتفظ باخبار اندثرت اصولها او من مثل القالي الذي اعتمد اكثر من اللازم بخصوص مشكلة الايلاف او القواميس المتاخرة مثل لسان العرب الذي اورد اؤاء اللغويين القدامي و لماء الشعر و النحويين صحيح ان التدوين لم يبدا الا مع العباسيين الاوائل ( حوالي 140 هت )لكنه اعتمد علي روايات شفوية و كل الاشكال يكمن في مدي قدمها و في تورخة زمن ظهور هذه الروايات و هنا لابد للمؤرخ من نقدها و فحصها بكل دقة .

 

بيانات الكتاب :

الأسم : في السيرة النبوية ( 2 )
المؤلف : هشام جعيط
دار النشر : دار الطليعةللطباعة و النشر
الطبعة : الاولي
سنة الطبع : 2007
عدد الصفحات :354 صفحة
الحجم : 9.2 ميجا بايت

 

 

روابط تحميل كتاب في السيرة النبوية (2)



أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك

 






إرسال تعليق

 
Top